شعر خالد بن الوليد -

شعر خالد بن الوليد

كتابة: فريق موقع الموضوع - آخر تحديث: 12 أبريل 2020
شعر خالد بن الوليد

شعر قاله الصحابي خالد بن الوليد

  • قال خالد ين الوليد عندما قام هدم صنم العُزَّى:

(يا عُزَّ كفرانكِ لا سبحانكِ   إني رأيتُ الله قد أهانكِ)

  • قال سيف الله المسلول مُفاخرًا بسيفه المُرسب في غزوة مؤتة:

(ضربتُ بالمرسبِ رأسَ البطريقْ   علوتُ منهُ مجمعَ الفروقْ بصارمٍ ذي هبةٍ فتيقْ)

  • قال خالد بن الوليد وهو يرثّي أبنه سليمان:

جرى مدمعي فوقَ المحاجرِ وانهملْ

وحرُّ الغضا قد زاد في القلبِ واشتعلْ

وهدَّ فؤادي يومَ اُخبرتُ نَعْيهُ

وضاقتْ بيَ الدنيا ودمعيَ قدْ هطلْ

وزادتْ بيَ الأحزانُ والهمُّ ضرَّني

وعنْ قلبيَ المحزونِ باللهِ لا تسلْ

سأبكي عليهِ كُلما أظلمَ الدُّجى

وما ابتسمَ الصُّبح المنيرُ وما استهلْ

لقد كان بدرًا زائدَ الحُسنِ طالعًا

فأصبحَ بعد النُّورِ والزَّهوِ قد أفلْ

وكان كريمَ العمِّ والخالِ سيدًا

إذا قام سوقُ الحربِ لمْ يعرفِ الوجلْ

أحاطتْ بهِ خيلُ اللئامِ بأسرهمْ

وقدْ مكَّنُوا منه المهندَ والأسلْ

فوا أسفى لو أنني كنتُ حاضرًا

بأبيضَ ماضٍ للجناحيْنِ مُنتصلْ

تركتُهُمْ وسطَ المعامعِ جيفةً

عليها تُساقُ الطيرُ في السهلِ

والجبلْ وحقِّ الذي حجت قريشُ لبيتهِ

وأرسلَ طه المصطفى غاية الأملْ

لأقتُلَ منهم في الوغى ألف سيدٍ

إذا سلَّم الرحمن واتسعَ الأجلْ

  • من شعر خالد بن الوليد في حرب المرتدين:

لا تواعدونا بالسيوفِ المُبرقهْ

إنّ السهام بالرَّدى مفوقهْ

والحرب خِلوٌ من عقالٍ مُطلقهْ

لا ذَهبُ يُنجيكمْ ولا رِقهْ

وخالدٌ من دينهِ على ثقهْ

482 مشاهدة